في إحدى الجامعات حضر أحد الطلاب محاضرة مادة الرياضيات وجلس في القاعة ونام بهدوء وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة .... ولكن هل تعلم ماذا فعل هذا الطالب في اليوم الموالي ..طبعا ستتفاجئ لأنه فعل أمرا أدهش كل العالم ..!! و إلى حد الٱن لم يتوصل العلماء إلى معرفة حقيقة هذا الطفل ..!!

في إحدى الجامعات في “كولومبيا” حضر أحد الطلاب محاضرة مادة الرياضيات وجلس في القاعة ونام بهدوء وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع الى البيت بدء يفكر في حل المسألتين.

- كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب.

وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب فذهب إليه وقال له يا دكتور: لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام وحللتها في أربعة أوراق !!

- تعجب الدكتور!! وقال للطالب ولكني لم أعطيكم أي واجب والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب للمسائل التي عجز العلم عن حلها.

- إن هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسالة ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكرفي حل المسألة ولكن رب نومة نافعة ^__^

” مازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة الى الآن”